خريطة الموقعالخميس 23 نوفمبر 2017م
قبل أن نختلف - الجزء الثاني  «^»  قبل أن نختلف - الجزء الأول -  «^»  إني أراك ضعيفاً  «^»  طلبة العلم بين الإفادة والاستفادة  «^»  من روائع المخلصين  «^»  برنامج عملي لشهر رمضان المبارك  «^»  رمضان أتى  «^»  أسرتي السعيدة  «^»  الاشارة إلى احكامالاستخارة  «^»  قلبي أنت سر معاناتيجديد المقالات
العلم خطوة بخطوة   «^»  من روائع المخلصين الجزء الثاني  «^»  من روائع المخلصين الجزء الأول  «^»  حتى لا ينقطع الحبل  «^»  قلبي أنت سر معاناتي  «^»  عشر منارات في صناعة الذات  «^»  شاب يحرق اصبعه  «^»  نظام الأسرة  «^»  مذكرة الثقافةجديد كتب الشيخ
دورة شرح كتاب الأصول الثلاثة وكتاب العقيدة الواسطية  «^»  سلسلة دروس السيرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم  «^»  دروس الشيخ العلمية  «^»  بث جميع دروس الشيخ العلميةجديد الأخبار
من قول المصنف ومن شك في عدد الركعات الى قوله ومن سها مرارا كفاه سجدتان  «^»  من قول المصنف ترك ركنا الى قوله وعليه السجود للكل  «^»  من قول المصنف وان طال الفصل او تكلم الى قوله او تنحنح من غير حاجة فبان حرفان بطلت  «^»  الدرس السادس  «^»  الدرس الخامس  «^»  الدرس الرابع  «^»  الدرس الثالث  «^»  الدرس الثاني  «^»  الدرس الأول  «^»  باب سجود السهو من قول المصنف وعمل مستكثر عادة من غير جنس الصلاة الى قوله ولمصلحتها إن كان يسيرا لم تبطلجديد الدروس
الظل  «^»  سلسلة السيرة النبوية بداية البعثة الجزء الثالث  «^»  سلسلة السيرة النبوية بداية البعثة الجزء الثاني  «^»  سلسلة السيرة النبوية الجزء الخامس  «^»  سلسلة السيرة النبوية الجزء الرابع  «^»  سلسلة السيرة النبوية الجزء الثالث  «^»  سلسلة السيرة النبوية الجزء الثاني  «^»  سلسلة السيرة النبوية الجزء الأول  «^»  سيرة الإمام البخاري رحمه الله  «^»  الصوم منع من محبوبجديد الفيديو

مقالة
سلسلة آداب طلب العلم
أولا : تحرير المقصد والنية في الطلب

فضيلة الشيخ الدكتور عبيد بن سالم العمري

فلا خلاص لمن لا إخلاص له ، فإخلاص العمل لله تعالى شرط لقبول أي عملٍ تعبدي يقوم به الإنسان نحو ربه عز وجل

قال تعالى:) فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (الكهف:110.

وصفة الإخلاص في طلب العلم : أن يكون الغرض من طلب العلم ابتغاء مرضاة الله تعالى، والقيام بالواجبات الشرعية الخاصة والعامة على الوجه الذي شرعه الله تعالى وأمر به ، وينوي رفع الجهل عن نفسه وعن الآخرين ؛ لتكون كلمة الله هي العليا .

ويحذّر من طلب العلم سمعة ورياء ليقال عنه عالم أو نحو ذلك من الألقاب ، ولا يطلبه ليحصل الشرف أو الرياسة أو ليتصدر به المجالس ، ولا من أجل المال وحطام الدنيا ، ولا من أجل أن يصرف إليه وجوه الناس ..!!

فإن أصيب طالب العلم بشيء من ذلك فعمله مردود، وعبادته لا تقبل، وطلبه للعلم وبالا عليه وشقاء ..!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من تعلم علماً مما يُبتغى به وجه الله، لا يتعلمه إلا ليصيبَ به عرضاً من الدنيا، لم يجد عَرْفَ الجنة يومَ القيامة " يعني ريحها ) أخرجه أبو داود . وقال صلى الله عليه وسلم :" لا تعلَّموا العلم لتباهوا به العلماء، أو تماروا به السفهاء، ولا تخيَّروا به المجالس، فمن فعل ذلك فالنار النار " أخرجه ابن ماجه. وقال صلى الله عليه وسلم:" من ابتغى العلم ليُباهي به العلماء، أو يُماري به السفهاءَ، أو تُقبل أفئدة الناس إليه، فإلى النار " أخرجه الحاكم. وفي رواية:" أو ليصرف وجوه الناس إليه، فهو في النار ".

ومن حديث أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" ورجل تعلم العلم وعلَّمه، وقرأ القرآن، فأُتي به فعرَّفه نعمه، فعرفها قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلمتُ العلمَ وعلمتُه، وقرأت فيك القرآن، قال: كذبتَ، ولكنك تعلمتَ ليُقال: عالمٌ، وقرأت القرآن ليُقال: هو قارئ، فقد قيل، ثمَّ أُمِرَ به فسُحب على وجهه حتى أُلقي في النار " مسلم.

وعن عمر بن الخطابرضي الله عنه قال: قال رسول الله:" يظهر الإسلام حتى تختلفَ التجارُ في البحر، وحتى تخوض الخيلُ في سبيل الله، ثم يظهر قومٌ يقرؤون القرآن، يقولون: من أقرأ منَّا؟ من أعلم منَّا؟ من أفقه منا؟! ثم قال لأصحابه: هل في أولئك من خير؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال:" أولئك منكم من هذه الأمة، وأولئك هم وقود النار " أخرجه الطبراني . نسأل الله تعالى السلامة والعافية.

فإن قيل: ماذا إذا حصل الثناء الحسن ووضع القبول ؟

فيقال : هذه عاجلة بشرى المؤمن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فله أن يُسرّ بها ، ويحمد الله عليها ، ولكن ليس له أن يطلبها ويبحث عنها، أو تكون هي مقصده من طلب للعلم .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" بشِّر هذه الأمة بالتيسير، والسناء، والرفعة بالدين، والتمكين في البلاد، والنصر فمن عمل منهم بعمل الآخرة للدنيا فليس له في الآخرة من نصيب " أخرجه البيهقي.

وقال صلى الله عليه وسلم:" من كانت الآخرة نيته، جمع الله له أمره، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهي راغمة "

وفي رواية عن أنسٍٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من كانت الدنيا هِمَّتَه وسَدَمَه ولها شَخَصٌ، وإياها ينوي؛ جعل الله الفقر بين عينيه، وشتت عليه ضيعتَه، ولم يأتهِ منها إلا ما كُتب له منها. ومن كانت الآخرة هِمَّتَه وسدَمه، ولها شخَص، وإياها ينوي؛ جعل الله عز وجل الغنى في قلبه، وجمع عليه ضيعته، وأتته الدنيا وهي صاغرة " أخرجه الطبراني.

والقضية تحتاج إلى مجاهدة ومتابعة كما سفيان الثوري : ما عالجتُ شيئاً أشدَّ عليَّ من نيتي؛ لأنها تتقلب علي ".

وعن يوسف بن أسباط، قال:" تخليص النيَّة من فسادها أشدُّ على العاملين من طول الاجتهاد "

وقال الدارقطني : طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله .

وقال الشاطبي: آخر الأشياء نزولاً من قلوب الصالحين حب السلطة والتصدر.

وقال أيوب ذكرت ، ولا أحب أن أذكر.

ولما بلغ أحمد أن الناس يدعون له ، قال : ليته لا يكون استدراجا .

قال عبد الرحمن بن مهدي : سألت بشر بن منصور فقلت عندي حلقة بالمسجد الحرام فإذا كثر الناس فيها فرحت ، وإذا قلوا حزنت ، فقال : مجلس سوء فلا تعد إليه.

نشر بتاريخ 01-06-2009  


أضف تقييمك

التقييم: 3.32/10 (1065 صوت)


 


Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5
Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 http://www.obaidalamri.com - All rights reserved

المقالات|فلاشات الشيخ|كتب الشيخ|الأخبار|الفيديو|الدروس |المنتديات|الرئيسية